Islam in all languages of the world الإسلام بكل لغات العالم

لا اله الا الله محمد رسول الله

:
» ما يتداعى الكبار و الصغار بفعله ببلادنا يوم الثلاثاء القادم , أقول لهم : اتقوا الله
Mon Jan 24, 2011 4:51 pm by hossam Masri

»  Muslims Majority in Europe Within 20 Years
Mon Jan 24, 2011 11:01 am by hossam Masri

»  A Conversation with Ingrid Mattson
Mon Jan 24, 2011 10:46 am by hossam Masri

»  القران الكريم Quran Mishary Alafasy
Sun Jan 23, 2011 2:27 am by hossam Masri

» صفحة الشيخ مشاري راشد العفاسي
Sun Jan 23, 2011 2:20 am by hossam Masri

» بر الوالدين طريقك إلى الجنة
Fri Jan 21, 2011 1:57 am by hossam Masri

» مليار وأربعون مليون وتسعمائة وثلاثة وسبعون ألف وثمانمائة وأربعة وعشرون حسنة
Fri Jan 21, 2011 1:43 am by hossam Masri

»  سمية علي الديب في برنامج علم القرآن على قناة أزهري
Tue Jan 18, 2011 5:44 pm by hossam Masri

» قناة أزهرى برنامج علم القرآن الحقة
Tue Jan 18, 2011 5:12 pm by hossam Masri

» تحزيرنرجوا من الأخوة الأعضاء في الفيس بوك
Tue Jan 18, 2011 11:18 am by hossam Masri

» çocuk hafız sümeyye eldeb
Tue Jan 18, 2011 11:08 am by hossam Masri

» çocuk hafız sümeyye eldeb
Tue Jan 18, 2011 10:50 am by hossam Masri

»  Somaya Abdul Aziz Eddeb - Surat Al Shams
Tue Jan 18, 2011 10:21 am by hossam Masri

»  Summaya Eddeb--Surah Al Fajr
Tue Jan 18, 2011 10:12 am by hossam Masri

»  Blind Student Recites Quran
Tue Jan 18, 2011 10:07 am by hossam Masri

»  Little Boy Recites Quran
Tue Jan 18, 2011 10:01 am by hossam Masri

»  Solutions: How to Deal With the Quran
Tue Jan 18, 2011 9:52 am by hossam Masri

»  Solutions: Being Dutiful to Parents
Tue Jan 18, 2011 9:38 am by hossam Masri

»  Solutions: The Concept of Worship in Islam
Tue Jan 18, 2011 9:31 am by hossam Masri

»  Why a man can have four wives while a woman can not have more than one husband?
Tue Jan 18, 2011 9:23 am by hossam Masri

»  Why a man can have four wives while a woman can not have more than one husband?
Tue Jan 18, 2011 9:22 am by hossam Masri

» Misrepresentation and lies about the Qur'an
Tue Jan 18, 2011 9:13 am by hossam Masri

»  Sh. Yusuf Estes' Advice to Muslims
Tue Jan 18, 2011 8:49 am by hossam Masri

»  How does Islam say to deal with Non Muslims?
Tue Jan 18, 2011 8:44 am by hossam Masri

»  Priests and Preachers enter Islam
Tue Jan 18, 2011 8:38 am by hossam Masri

» لا تعرض نفسك للفتنة
Tue Jan 18, 2011 8:12 am by hossam Masri

»  Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi
Sat Jan 15, 2011 7:46 pm by hossam Masri

» 7 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:43 pm by hossam Masri

» 6 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:40 pm by hossam Masri

» 5 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:38 pm by hossam Masri

» 4 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:35 pm by hossam Masri

» 3 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:32 pm by hossam Masri

» 2 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:27 pm by hossam Masri

» 1 - Learn Tajweed with Shaikh Yasir Qadhi - Introduction - The Noble Emissaries (As-Safara Al-Keram)
Sat Jan 15, 2011 7:24 pm by hossam Masri

» Quran Subjects
Sat Jan 15, 2011 2:34 am by hossam Masri

»  حج المرأة
Sat Jan 15, 2011 2:19 am by hossam Masri

» تعريف الاسلام The definition of Islam
Wed Jan 12, 2011 4:50 pm by hossam Masri

» الوحدة الوطنيه في مصر المسلم والقبطى أخوه بوحدة الدم والأرض
Mon Jan 10, 2011 2:37 pm by hossam Masri

» كيف كرم النبي محمد أقباط مصر
Mon Jan 10, 2011 2:22 pm by hossam Masri

» الأرض المقدسة - حب الأقصى
Mon Jan 10, 2011 11:29 am by hossam Masri

»  التيه - اليقين في الله
Mon Jan 10, 2011 11:21 am by hossam Masri

»  قصة نبى الله موسى والخضر - قصص القرآن عمرو خالد
Mon Jan 10, 2011 11:12 am by hossam Masri

»  قصة السيدة مريم - قصص القرآن عمرو خالد
Mon Jan 10, 2011 10:59 am by hossam Masri

»  سيدنا يوسف وفتنة النساء- كنوز - عمرو خالد
Mon Jan 10, 2011 10:53 am by hossam Masri

» قبل بدء الخلق- كنوز 1- عمرو خالد
Sun Jan 09, 2011 6:46 pm by hossam Masri

» قبل بدء الخلق- كنوز 1- عمرو خالد
Sun Jan 09, 2011 6:45 pm by hossam Masri

»  هل صوت المرأة عورة؟؟
Thu Jan 06, 2011 3:31 pm by hossam Masri

»  (الإسلام بكل لغات العالم) Islam in all languages of the world
Wed Jan 05, 2011 10:55 am by hossam Masri

» Islam Türkçe
Wed Jan 05, 2011 10:50 am by hossam Masri

» Islam Nederlands
Wed Jan 05, 2011 10:46 am by hossam Masri

» Islam Italiano
Wed Jan 05, 2011 10:42 am by hossam Masri

» Islam Indonesia
Wed Jan 05, 2011 10:40 am by hossam Masri

» Islam Français
Wed Jan 05, 2011 10:38 am by hossam Masri

» Islam Español
Wed Jan 05, 2011 10:35 am by hossam Masri

» Islam English
Wed Jan 05, 2011 10:33 am by hossam Masri

» Islam Deutsch
Wed Jan 05, 2011 10:30 am by hossam Masri

» Islam Bosanski
Wed Jan 05, 2011 10:27 am by hossam Masri

» Islam Azərbaycanca
Wed Jan 05, 2011 10:25 am by hossam Masri

» حتى لا تشتعل مصر
Wed Jan 05, 2011 9:13 am by hossam Masri

»  Islam in Spanish - ISLAM EN ESPAÑOL 1/7
Wed Jan 05, 2011 6:14 am by hossam Masri

»  رسالة لكل من تحب على الأنترنت رسالة هامة
Wed Jan 05, 2011 5:52 am by hossam Masri

»  A) The Quran on Human Embryonic Development:
Mon Jan 03, 2011 6:59 pm by hossam Masri

» Some Basic Islamic Beliefs
Mon Jan 03, 2011 6:35 pm by hossam Masri

» Welcome to The Quran DVDWelcome to The Quran DVDWelcome to The Quran DVD
Sun Jan 02, 2011 4:44 pm by hossam Masri

»  learn an Arabic Language.
Sun Jan 02, 2011 4:33 pm by hossam Masri

»  Honey kills Bacteria that resist antibiotics
Sat Jan 01, 2011 9:05 pm by hossam Masri

» انا مصرى ضد الارهاب ودعوه جماعيه
Sat Jan 01, 2011 8:40 pm by hossam Masri

»  ھۆججەت ئۇلىنىشى islamhouse
Mon Dec 27, 2010 9:02 am by hossam Masri

»  ھۆججەت ئۇلىنىشى islamhouse
Mon Dec 27, 2010 9:02 am by hossam Masri

» روزا ھەققىدە 70 مەسىلە
Mon Dec 27, 2010 8:56 am by hossam Masri

» پەزىلەتلىك شەيخ مۇھەممەد سالىھ ئەلمۇنەججىد
Mon Dec 27, 2010 8:52 am by hossam Masri

» The Right Creed from the Book and the Sunnah
Mon Dec 27, 2010 8:35 am by hossam Masri

»  موقع العفاسي Site .alafasy
Mon Dec 27, 2010 4:00 am by hossam Masri

»  Relief through Supplication
Sun Dec 26, 2010 6:23 pm by hossam Masri

»  )))))Huda TV
Sun Dec 26, 2010 6:05 pm by hossam Masri

» نعمة الإيمان
Sat Dec 25, 2010 4:09 pm by hossam Masri

» سيرة مصعب بن عمير رضي الله عنه
Sat Dec 25, 2010 3:21 pm by hossam Masri

»  رساله الي ارهابي
Fri Dec 24, 2010 10:36 pm by hossam Masri

»  محمد رسول الله صل الله عليه وسلم
Wed Dec 22, 2010 12:43 am by hossam Masri

» جسم الإنسان فى القرآن
Tue Dec 21, 2010 11:15 am by hossam Masri

» لأعمال التي تدخل صاحبها النار؛؛أسماء المبشرون بالنار .
Tue Dec 21, 2010 8:06 am by hossam Masri

» Insha Allah
Mon Dec 20, 2010 5:53 pm by hossam Masri

»  LOVE IN ISLAM
Mon Dec 20, 2010 5:34 pm by hossam Masri

»  Islam is the way of life for those who believe in God and want to live a life in worship and obedience to none but God.
Mon Dec 20, 2010 4:42 pm by hossam Masri

»  CNN Reports: Powerball is Fireball
Mon Dec 20, 2010 4:25 pm by hossam Masri

» NO ALCOHOL, ABSOLUTELY AND POSITIVELY! لا الكحول، تماما وبشكل إيجابي!
Mon Dec 20, 2010 4:08 pm by hossam Masri

» The Islamic Wills الوصايا الإسلامية
Mon Dec 20, 2010 4:02 pm by hossam Masri

» العلاقة بين الوالدين والطفل في الإسلام Parent-Child Relationship in Islam
Mon Dec 20, 2010 3:58 pm by hossam Masri

» Family - Basis for Society
Mon Dec 20, 2010 3:43 pm by hossam Masri

»  الطريق الروحي للإسلام The Spiritual Path of Islam
Mon Dec 20, 2010 3:21 pm by hossam Masri

» Social System of Islam
Mon Dec 20, 2010 3:02 pm by hossam Masri

» The Islamic Concept of Life
Mon Dec 20, 2010 2:50 pm by hossam Masri

» Parent-Child Relationship in Islam
Mon Dec 20, 2010 2:33 pm by hossam Masri

» Translation of the meaning of the Holy Quran in Russian Language - Al-Fatiha and Chapter Amma
Mon Dec 20, 2010 12:26 am by hossam Masri

» هل اقتبس القران من كتب اليهود والنصاري
Sun Dec 19, 2010 6:55 pm by hossam Masri

» دوعاو ئه‌ذكارو ئاداب بۆ منداڵان له‌ سوننه‌تی صه‌حیحی پێغه‌مبه‌رمان صلى الله عليه وسلم
Sat Dec 18, 2010 5:42 pm by hossam Masri

» دوعاو ئه‌ذكارو ئاداب بۆ منداڵان له‌ سوننه‌تی صه‌حیحی پێغه‌مبه‌رمان صلى الله عليه وسلم
Sat Dec 18, 2010 5:40 pm by hossam Masri

» حوكمی له‌به‌ركردنی جل وبه‌رگ كه‌ وێنه‌ی تێدایه‌
Sat Dec 18, 2010 5:26 pm by hossam Masri

» لێكۆڵینه‌وه‌یه‌كی فقهی سه‌باره‌ت به‌ڕۆژووی مانگی شه‌عبان
Sat Dec 18, 2010 5:18 pm by hossam Masri

عدد الزوار


    World civilizations before Islam حضارات العالم قبل الإسلام

    Share
    avatar
    hossam Masri
    مدير المنتدي The administrator
    مدير المنتدي  The administrator

    عدد المساهمات : 1414
    نقاط : 4057
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 2010-06-18
    الموقع : http://islam2110.getdiscussion.com

    World civilizations before Islam حضارات العالم قبل الإسلام

    Post by hossam Masri on Tue Nov 02, 2010 4:09 pm

    World civilizations before Islam حضارات العالم قبل الإسلام
    October 3, 2010

    The beginning you may wonder: Why talk about the period prior to Islam?

    والإجابة: لأنك لن تدرك قيمة النور إلا إذا عرفت الظلام، وفي هذا المجال تكفينا الإشارة إلى حديث رسول الله r الذي أخرجه مسلم في صحيحه عن عياض بن حمار المجاشعي t ، والذي يوضح حال الأرض قبل بعثته r ” إِنَّ اللَّهَ نَظَرَ إلى أَهْلِ الأَرْضِ، فَمَقَتَهُمْ عَرَبَهُمْ وَعَجَمَهُمْ إِلاَّ بَقَايَا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ “. The answer: because you will not realize the value of the light unless you know the dark, and in this area is enough for us refer to the Hadith of the Messenger of Allah r narrated by Muslim in his Saheeh from Ayaz Bin donkey Majasai t, which illustrates the case of the ground before the mission r “God looked at the people of the earth, and disapproved of Arabhm Agamhm and only remnants of the people of the book. ” فقد وصل حال الناس إلى درجة من الانحطاط جلبت عليهم مقت الله I ، والمقت هو شدة الكراهية. If people have reached a degree of degradation brought about God Do I, and self-hatred is the intensity of hatred.

    واستخدام الرسول r للتعبير بكلمة (بقايا) يوحي بالأثرية، أي كأنهم آثار من عهود سحيقة لا قيمة لها في واقع الناس، ومن جانب آخر فإنّ هذه البقايا لم تشكل مجتمعات كاملة، بل كانت أفرادًا معدودين: رجلاً في مدينة ما، وآخر في مدينة ثانية تبعد عن الأولى مئات الأميال، وهكذا. And the use of the Prophet r to express the word (residues) suggests Balothreyp, ie, as if the effects of time immemorial have no value in reality of the people, on the other hand, these residues did not represent entire communities, but were members of countless: a man in a city, and another in the city of a second away from the first of hundreds of miles away, and so on.

    إذن، تعالَوْا نخترق حدود الزمان والمكان: So, let us penetrate the boundaries of time and place:

    - نخترق حدود الزمان لنصل إلى ما قبل بعثة رسول الله r . – Penetrate the boundaries of time to get to the mission before the Messenger of Allah r.

    - ونخترق حدود المكان لنصل إلى كل بقعة على الأرض كانت تعاصر رسول الله r ، ونتجول بين الشرق والغرب لنطالع أحوال الناس والملوك، والأخلاق والطباع، ونكتشف حقيقة ما سمِّي بالحضارات في ذلك الزمن. – Location and penetrate the border to get to every spot on earth was contemporary with the Messenger of Allah r, and stroll between the East and the West, only to encounter conditions of people and monarchs, ethics and foul, and we discover the fact that the so-called civilizations at that time.

    الحضارة الرومانية قبل الإسلام Romanian civilization before Islam
    الدولة الرومية دولة مترامية الأطراف، كانت تشغل ثلاثة أرباع قارة أوربا تقريبًا، وقد أنزل الله U سورة في القرآن تبدأ بذكر هزيمة الروم من الفرس ثم انتصارهم عليهم، وسماها سورة الروم، هذه الإمبراطورية الضخمة كانت منقسمة إلى قسميْن رئيسيين: The Roman state by state sprawling, was running three-quarters of the continent of Europe, almost, God has sent down the Qur’an in Surat U start by mentioning the defeat of the Persians, the Roman victory to them, and called Ar-Rum, this huge empire was divided into two main sections:

    * الدولة الروميّة الغربيّة وعاصمتها (روما) وكانت قد سقطت. * Bank of the Roman Empire and its capital (Rome) and had fallen.

    * الدولة الرومانيّة الشرقيّة وعاصمتها (القسطنطينيّة)، وهي التي حملت لواء النصرانية في العالم وقتها، وكان ملكها هو القيصر هرقل (والقيصر لقب لإمبراطور القسطنطينية). * Romanian state with its capital in East (Constantinople), which bore the banner of Christianity in the world and time, and the king is Emperor Heraclius (Emperor and the title of Emperor of Constantinople).

    (أ) الحالة الدينية (A) the religious situation
    - مزقت الخلافات العقائدية بين طوائف النصارى أواصر هذه الدولة، فقد كانت خلافاتهم بشعة، فالخلاف بين المذهب الأرثوذكسي والكنيسة الشرقية من ناحية، والمذهب الكاثوليكي والكنيسة الغربية من ناحية أخرى كان خلافًا حادًّا أسفر عن حروب مدمرة قتل فيها عشرات الآلاف. – Torn apart by ideological differences between the denominations of Christians, the bonds of this State, it was ugly their differences, the dispute between the Orthodox and the Eastern Church on the one hand, and Catholicism and the Western Church on the other hand was a sharp dispute has resulted in devastating wars that killed tens of thousands.

    بل في داخل الدولة الرومانية الأرثوذكسية الشرقية ذاتها اشتعلت الخلافات العقيمة بين طائفة الملكانية -وهم على مذهب الملك- التي تعتقد بازدواجية طبيعة المسيح، أي أنّ له طبيعتين: بشرية وإلهية. Even within the Romanian State Eastern Orthodox themselves caught between a sterile controversy Almlkanp – they are on the doctrine of the King – which believes the dual nature of Christ, that his two natures: human and divine. وطائفة المنوفيسية -وهم أهل مصر والحبشة- التي تعتقد بطبيعة إلهية واحدة للمسيح، وكانت طائفة الملكانية تقوم بتعذيب للطائفة الأخرى تعذيبًا بشعًا، فيحرقونهم أحيانًا، ويغرقونهم أحيانًا أخرى، مع أنهم جميعًا أبناء مذهب واحد هو الأرثوذكسية. And a range Almnovisip – the people of Egypt and Ethiopia – which believes the nature of divine and one Christ, and the range Almlkanp torturing a range of other terrible torture, Faihrkonhm sometimes, Igrkonhm other times, though they are all sons of doctrine and one is Orthodox.

    وهذه الخلافات العقائدية ما زالت مستعرةً حتى الآن، فكل طائفة قد يختلف كتابها المقدس عن الأخرى في أجزاء، كما أن لكل طائفة كنائسها التي لا تسمح لأبناء الطائفة الأخرى بالصلاة فيها، ولهذا كله كان الفتح الإسلامي لمصر يشكل لأقباطها خلاصًا من اضطهاد وتعذيب الدولة الرومانية لهم، فقد رحمهم المسلمون من هذا الاضطهاد وتركوا من شاء منهم على دينه. These ideological differences were still raging so far, each range may differ from her Bible from the other parts, and each community churches that do not allow children of the other community to pray it, and all this was the Islamic conquest of Egypt is for the Copts asylum from persecution and torture of the Romanian state to them, have mercy on the Muslims of this persecution and left wills them to His religion.

    - البابا في إيطاليا كان الناس يسجدون له، ويقبلون قدمه حتى يأذن لهم بالقيام، كما في المسالك والممالك للبكري رحمه الله. – Pope in Italy, people worship him, and accept his so authorize them to do, as in the tract, and the kingdoms of the Bakri God’s mercy.

    (ب) الحالة الأخلاقية (B) the moral case
    - أصيبت الدولة الرومانية بانحلال خلقي عظيم، نتج عن تأخر سن الزواج بسبب تركز الثروات الضخمة في أيدي قلّة قليلة من أولي النفوذ، بينما يعيش الشعب في فقر شديد، فلم يعد الشباب يملك ما يتزوج به، فانصرف إلى الزنا، والعلاقات المشبوهة، وفضل العزوبة على الزواج. – Hit the Romanian state dissolution of congenital great, resulted in delayed age of marriage because of the concentration of enormous wealth in the hands of a few of the initial power, while people live in extreme poverty, no longer young people have to get married, went away to adultery, and dubious relationships, preferring celibacy to marriage.

    - أصبحت الرشوة أصلاً في التعامل مع موظفي الدولة، لإنجاز أي عمل أو الحصول على أي حق. – Are already bribery in dealing with state officials, to carry out any action or obtain any right.

    - الوحشية في الطباع: وقد تمثل ذلك في لهوهم، وفي حروبهم على السواء: – Brutal foul: That is reflected in their play, and in both wars:

    ففي اللهو كان من وسائل التسلية لديهم: صراع العبيد مع الوحوش المفترسة في أقفاص مغلقة، بينما يستمتع الأمراء والوزراء بمشاهدة الوحوش وهي تفترس العبيد. In the play was a means of entertainment for them: slaves conflict with wild beasts in cages closed, while enjoying the princes and ministers to see the monsters which devour the slaves.

    وفي حروبهم: كانوا يتعاملون مع عدوهم بهمجية ووحشية؛ فعلى سبيل المثال: في عهد الإمبراطور (فسبسيان)، حاصر الرومان اليهود في القدس -وكان اليهود يسمونها أورشليم- لمدة خمسة أشهر، انتهت في سبتمبر سنة (70) ميلادية، ثم سقطت المدينة في أشد هزيمة مهينة عرفها التاريخ. In the wars: they were dealing with an enemy barbarity and brutality; For example: In the reign of Emperor (Vcepcian), surrounded the Romans the Jews in Jerusalem – the Jews call it Jerusalem – for five months, ended in September, year (70 AD), and the city fell in the most a humiliating defeat in history. لماذا نسميها مهينة؟ Why call it degrading?

    لأن الرومان أمروا اليهود أن يقتلوا أبناءهم ونساءهم بأيديهم، وقد استجاب اليهود لهم من شدة الرعب، وطمعًا في النجاة فهم أحرص الناس على حياة ولو كانت حياة ذليلة مهينة، ثم بدأ الرومان يجرون القرعة بين كل يهوديين، ومن يفوز بالقرعة يقوم بقتل صاحبه، حتى أبيد اليهود في القدس عن آخرهم، وسقطت دولتهم، ولم ينجُ منهم سوى الشريد وأولئك الذين كانوا يسكنون في أماكن بعيدة. Because the Romans had ordered the Jews to kill their sons and their wives into their own hands, and he responded Jews have the severity of terror, and hope for survival, they are extremely keen on life even if life was humiliated humiliating, and then the Romans conducting lottery among all Jews, and win a lot kill its owner, even exterminated Jews in Jerusalem from the last of them, and fell into a state, not only spared them a homeless and those who live in distant places.

    (ج) الحالة الاجتماعية (C) Marital status
    - فرضت الدولة الضرائب الباهظة على كل السكان البلاد، وكان أكثرها وأثقلها على الفقراء دون الأغنياء. – State imposed exorbitant taxes on the entire population of the country, and was most heavily on the poor without the rich.

    - كان المجتمع الروماني ينقسم إلى أحرار وهم السادة، وعبيد وهم ثلاثة أضعاف الأحرار من حيث العدد، ولا يتمتعون بأية حقوق بل مصيرهم في أيدي سادتهم، كما أنهم ليس لهم أي احترام وسط المجتمع، لدرجة أن الفيلسوف (أفلاطون) صاحب فكرة المدينة الفاضلة (يوتوبيا) كان يرى أنه يجب ألا يعطى العبيد حق المواطنة. – Roman society was divided into free and they gentlemen, and the servants, three times the Liberals in terms of numbers, and do not have any rights but their fate in the hands of their masters, and they do not have any respect in the community, to the extent that the philosopher (Plato) His idea of utopia (utopia ) was believed that slaves should not be given citizenship.

    الحضارة الفارسية قبل الإسلام Pre-Islamic Persian civilization
    كان الوضع في تلك الدولة يمثل مأساة حضارية بكل المقاييس في كل الجوانب الأخلاقيّة، والاجتماعيّة، والدينيّة على السواء The situation in that country represents the tragedy of all civilized standards in all aspects of ethical, social, and religious alike

    (أ) الحالة الأخلاقيّة (A) moral case
    - انتشر الانحلال الأخلاقي، حتى سقط الفرس في مستنقع زواج المحارم فـ (كسرى يزدجرد الثاني) كان متزوجًا من ابنته ثمّ قتلها، وتزوج (بهرام جوبين) بأخته، ومنهم من تزوج أمه، ولم يكن هذا الداء منتشرًا في الأمم في ذلك العصر، بل كان مستقبحًا، وكانت كل المجتمعات تستنكر على الفرس نكاحهم المحارم. – Spread moral decay, so that’s horse in the swamp of consanguineous marriages (P fractions Yazdegerd II) was married to his daughter and kill her, and married (Bahram Jobim) his sister, whom he married his mother, not the disease spread in nations in that era, it was Mstqubha, were all societies condemn the Persians that their marriage was incestuous.

    - في عهد (قباذ) ظهر رجل يذكر في الفلاسفة، بينما هو في الواقع مصيبة وكارثة ضربت الفرس في مقتل، فقد قال: إنّ الناس سواسية في كل شيء. – During the reign (Kavadh) A man has appeared in The philosophers, while it is in fact a disaster and a catastrophe that hit the horse in the killing, he said: The people are equal in everything. وهذه الكلمة ظاهرها طيب، ولكنّ باطنها خبيث، فهو لم يدعُ إلى المساواة في الحقوق والواجبات، والمعاملات والاحترام، بل دعا إلى اشتراك الناس في المال والنساء، أي هم متساوون في ملكية هذين الشيئين، فهي في حقيقتها دعوة شيوعية خبيثة. This word appear ok, but its interior, malicious, he did not call for equal rights and duties, and dealings and respect, but called for the participation of people in money and women, which they are equal in the ownership of these two things, it is in reality a call communism evil.

    فأصبح الرجل القويُّ يدخل على الرجل الضعيف بيته، فيغلبه على ماله وزوجته، والضعيف لا يستطيع أن يعترض، فقد صارت الشيوعية دينًا لهم، وليس هناك احترام للملكية الخاصة، فامتنع الناس عن العمل، لعدم استفادتهم بما يكسبونه من أجر، وعمّت السرقات التي صارت الطريق الأسهل للحصول على المال، وباركها (كسرى قباذ) الذي كان يرى ذلك دينًا، وفسد الناس كلهم أجمعون. Became the strong man into a man weak home, Vaiglbh his wealth and his wife, and the weak can not be objected to, has become a communist have them, and there is no respect for private property, he refrained people work, they do not benefit as they earn wages, and spread thefts which have become the easiest way For the money, and blessed them (fractions Kavadh), which was seen as we have, and corrupt people, all of them together.

    قارن هذا الموقف بموقف رسول الله r الذي يقول: ” وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا “. Compare this situation the position of the Messenger of Allah r, which says: “that the soul of Muhammad in his hand, if Fatima bint Mohammed stolen to cut off her hand.”

    (ب) الحالة الاجتماعية (B) Marital status
    - تقديس الأكاسرة: فقد كانوا يعتقدون أن الأكاسرة تجري بعروقهم دماء إلهية، وأنهم فوق البشر، وفوق القانون، فكانوا يعظمونهم؛ فكان الرجل إذا دخل على كسرى ارتمى ساجدًا على الأرض، فلا يقوم حتى يؤذن له. – Alokasrp reverence: they believe that being Alokasrp Barogahm divine blood, and they are above human beings, and above the law, were Iazmonhm; was when a man entered the fractions plonk prostrate on the ground, it is even authorized.

    - كانوا يقفون أمام كسرى حسب طبقاتهم، فأقرب الناس إليه هم طبقة الكهَّان، والأمراء والوزراء، وهؤلاء يقفون على مسافة خمسة أمتارٍ منه، ومن هم أقل منهم فكانوا يقفون على مسافة عشرة أمتار من كسرى. – Were standing in front of fractions by strata, the people closest to him are the layer priests, princes and ministers, and those standing at a distance of five meters away from him, and they are less of them They were standing at a distance of ten meters from the fractions.

    - كانوا يضعون على أفواههم غلالة من القماش الأبيض الرقيق إذا دخلوا على كسرى حتى لا يلوثوا الحضرة الملكية بأنفاسهم. – Were put in the mouth, a cloud of thin white cloth if they enter the fractions so as not to contaminate his or her breath eternal property.

    يفعلون ذلك بينما كان رسول الله r إذا استقبله رجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع، ولا يصرف وجهه عن وجهه حتى يكون الرجل هو الذي يصرفه، ولم يُرَ مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له (أي يتواضع لجليسه فلا يمد رجله أمامه). Doing so while he was the Messenger of Allah r if received by a man Vsafha does not take away his hand from his hand so that men tend not distract from his face so that it is men who spend, did not advance his knees in front of the old people, it (the humility to sits not extend the leg in front of him) . روى ذلك الترمذي وابن ماجه عن أنس t . Narrated by Tirmidhi and Ibn Majah narrated from Anas t.

    - كانت مكانة الإنسان في المجتمع الفارسي تخضع لنظام شديد الطبقية، وفيه مهانة كبيرة للإنسانية فكان المجتمع مقسمًا إلى سبع طبقات: – The man’s place in the Persian society are subject to strict rules of class, and the humiliation of a large community of humanity was divided into seven layers:

    * طبقة الأكاسرة: وهي أعلى الطبقات وأرقاها. * Alokasrp layer: the higher classes and its venue.

    * طبقة الأشراف: وهي سبع عائلات لا يتخطاها الشرف إلى غيرها. * Supervision layer: It is not bettered seven families of honor to others.

    * طبقة رجال الدين. * The clergy.

    * طبقة قوّاد الجيش ورجال الحرب. * Layer military commanders and men of war.

    * طبقة المثقفين: من الكُتّاب والأطباء والشعراء (لذا ليس مستغربًا أن يعمَّ الجهل، وتنتشر الخرافات في المجتمع، طالما أن أهل العلم في المؤخرة). * Layer of intellectuals: writers, doctors and poets (so it’s not surprising that the reign of ignorance, superstition and spreading in the community, as long as the scholars in the rear).

    * طبقة الدهاقين: وهم رؤساء القرى، وجامعو الضرائب. * Layer Aldhakin: They are the heads of villages, and tax collectors.

    * عامة الشعب: وهم أكثر من 90% من مجموع سكان فارس من العمال والفلاحين، والتجار والجنود والعبيد، وهؤلاء ليس لهم حقوق بالمرة، لدرجة أنهم كانوا يربطون في المعارك بالسلاسل؛ ففي موقعة (الأُبلَّة) أولى المواقع الإسلامية في فارس بقيادة خالد بن الوليد t ، كان الفُرس يربطون ستين ألفًا من الجنود بالسلاسل كي لا يهربوا، كل سلسلة تضم عشرة جنود، كيف يستطيع هؤلاء في سلاسلهم أن يحاربوا قومًا وصفهم خالد بن الوليد t في رسالته إلى زعيم الأبلة بقوله: “جئتكم برجال يحبون الموت، كما تحبون أنتم الحياة”. * The general public: They are more than 90% of the total population of the Knight of the workers and peasants, merchants, soldiers and slaves, and they have no rights at all, so they were tied in the fighting with chains; in the post (Idiot) First Islamic sites in Persia led by Khalid ibn al-Walid t , the Persians associate sixty thousand soldiers chained so as not to run, each series of ten soldiers, how can those in Slazlem to fight a people described as Khalid bin Waleed t in his letter to the leader of the Idiot said: “I have come men who love death as you love you life” .

    (ج) الحالة السياسية (C) The political situation
    كان الملك في فارس مقتصرًا على بيت واحد فقط هو البيت الساساني، فإذا لم يجدوا رجلاً يولونه عليهم من آل ساسان، ولوا أمرهم طفلاً صغيرًا كما فعلوا مع (أزدشير بن شيرويه) سبع سنوات، وإن لم يجدوا طفلاً ولّوا أمرهم امرأة كما حدث مع (بوران بنت كسرى). King of Persia limited to the house and only one is in the home Sasanian, and if they did not find a man they attach to them from the family of Sassan, and those led by a young child as they did with (Ozdasher bin Ceroyh) seven years, although they did not find children and those led by women, as happened with (Buran the daughter of Chosroes).

    (د) الحالة الدينية (D) the religious situation
    - كانت الديانة السائدة في فارس هي عبادة النار، وهي ديانة (زرادشت)، وهو الذي دعا إلى تقديس النار، وقال: إنّ نور الإله يسطع في كل ما هو مشرق ملتهب، وحرّم الأعمال التي تتطلب نارًا، فاكتفى بالزراعة والتجارة فقط (وقد عدّه صاحب كتاب “الخالدون مائة وأعظمهم محمد r ” من الخالدين، فجعله في المرتبة التاسعة والثمانين)؛ لأن ديانته محلية بينما ديانة رسول الله r ، وديانة المسيح u عالمية، وفي الحقيقة هذا ميزان قبيح؛ لأنه يجمع الأنبياء العظام الموحى إليهم مع كذَّاب وضّاع، ألّف دينًا، وخرج به على الناس. – Was the dominant religion in Persia is the worship of fire, which is a religion (Zoroaster), who called for the sanctification of the fire, and said: “The light of God shines in all that is bright red-hot, and deprived of businesses that require a fire, contented himself with agriculture and trade only (has promised the book “immortals hundred virtuous and Muhammad r” of the immortals, made him ranked eighty-ninth); because religion local while the religion of the Messenger of Allah r, and the religion of Christ u universal, In fact, this balance ugly; because it combines great prophet inspired them with a liar and the lost, A we have and left by the people.

    ولمّا كانت النار لا توحي إلى عبادها بشريعة، ولا تضع لهم منهاجًا، فقد شرع الناس لأنفسهم حسبما تريد أهواؤهم، وعمَّ الفساد كل شيء في فارس. As the fire is not to suggest Ebadha law of, and to set the platform, he embarked for themselves as people want their own liking, and uncle of corruption everything in Persia.

    يذكر المؤرخ الفرنسي (رينو) حال أوربا قبل الإسلام، فيقول: طفحت أوربا في ذلك الزمان بالعيوب والآثام، وهربت من النظافة والعناية بالإنسان والمكان، وزخرت بالجهل والفوضى والتأخر، وشيوع الظلم والاضطهاد، وفشت فيها الأمية. The French historian (Renault) if Europe before Islam, says: simply the Europe at that time the flaws and sins, and escaped from the hygiene and care of the human person and place, replete with ignorance, confusion and delay, and the prevalence of injustice and oppression, and Fasht where illiteracy.

    فقد عَمَّ الجهل حتى صار مَدعاةً للفخار فكان الأمراء يفتخرون بأنهم لا يستطيعون القراءة (قارن هذا بدين كانت أولى كلماته: اقرأ)، ويكمل (رينو) عن أوربا أنها كانت مسرحًا للحروب والأعمال الوحشية. Ignorance has prevailed until he became a source of pride was proud of the princes that they can not read (Compare this to religion were the first words: read), supplements (Renault) for Europe it was the scene of wars and atrocities.

    ويقول (جوستاف لوبون) في كتابه (حضارة العرب): لم يبد في أوربا بعض الميل إلى العلم إلا في القرنين الحادي عشر والثاني عشر من الميلاد (يعني القرنين الرابع والخامس الهجريين)، وذلك حين ظهر فيهم أناس أرادوا أن يرفعوا أكفان الجهل، فولوا وجوههم شطر المسلمين الذين كانوا أئمة وحدهم. Say (Gustave Le Bon) in his book (Civilization of the Arabs): did not appear in Europe some inclination to science only in the centuries atheist and twelfth centuries AD (ie, fourth and fifth centuries AD), and when the back of those people who wanted to lift the shrouds of ignorance, Voloa faces splitting the Muslim imams who were alone.

    ويصف مؤرخ أندلسي اسمه (صاعد) (توفي في القرن الخامس الهجري عام 462هـ في طليطلة) ألف كتاب (طبقات الأمم) يذكر فيه أحوال البلاد في زمانه، فيصف فيه حال البلاد الشمالية في أوربا (أي إسكندنافيا): الدنمارك والسويد والنرويج وفنلندا، قال: هم أشبه بالبهائم منهم بالناس، وقد يكون ذلك من إفراط بُعد الشمس عن رءوسهم، فصارت لذلك أمزجتهم باردة، وأخلاقهم فجة رديئة، وقد انسدلت شعورهم على وجوههم، وعدموا دقة الأفهام، وغلب عليهم الجهل والبلادة وفشت فيهم الغباوة. Describes the historian Andalusian name (ascending) (died in the fifth century Hijri year 462 AH in Toledo) A book (layers of Nations) in which he mentions the conditions of the country in his time, describes the case of the country’s northern Europe (ie Scandinavia): Denmark, Sweden, Norway and Finland, he said: are like savage animals, including people, may be so excessive after the sun from their heads, and then became the whim of that cold, rude attitude is poor, has Ansdlt their hair and faces, and they lack the accuracy of mala, and thought them of ignorance, apathy and stupidity Fasht them.

    وهذا هو الرَّحَّالةُّ الأندلسي (إبراهيم الطرطوشي) يصف أهل (جليقية) في شمال إسبانيا بأنهم أهل غدر ودناءة أخلاق، لا يتنظفون ولا يغتسلون في العام إلا مرةً أو مرتين بالماء البارد، ولا يغسلون ثيابهم منذ يلبسونها إلى أن تنقطع عليهم، ويزعمون أن الوسخ الذي يعلوهم من عرقهم تصحُّ به أبدانهم (ولست أدري كيف كانوا يتحملون رائحة أنفسهم ومن حولهم) وثيابهم أضيق الثياب، هي فرجة مُفَتَّحةُ، يبدو منها أكثر أبدانهم. This is the Andalusian traveler (Ibrahim Tartushi) describes the people (Galicia) in the north of Spain that they are people of treachery and the lowliness of morality, not Itnzvon not bathe in public only once or twice with cold water, and wash their clothes since the wore to be interrupted them, and they claim that the dirt which Ielohm of race is valid tags physically (and I do not know how they bear the smell of themselves and those around them) and their clothes smaller clothes, Gap is Mufthp, it seems more of their bodies.

    قارن بين هذا وبين دين يأمر بالوضوء خمس مرات في اليوم، وبالاغتسال من الجِنَابة، ويوم الجمعة، وفي الأعياد، ويأمر باجتناب صلاة الجماعة، وهي من أشرف العبادات إذا كنت آكلاً لبصلٍ أو ثومٍ. Compare this with the religious orders wudu five times a day, and showers of impurity, and on Friday, and at the holidays, order by avoiding prayer, is one of the noblest acts of worship if you are carnivorous onion or garlic.

    ويصف البكري صاحب المسالك والممالك (توفي عام 487هـ) حال الروس، فيقول: “فيها منطقة تسمى أوثان لهم ملك (منطقة كبيرة) لا أحد يعلم عن حالها من الداخل شيئًا؛ لأن كل من وطئ أرضهم من الغرباء قتل”. Bakri and describes the routes and kingdoms (d. 487 AH) if the Russians, he says: “where an area called them idols King (large area) no one knows about the same thing from the inside; because all of their land from outsiders treading killed.”

    قارن هذا مع دين الإسلام الذي جاء في هذه الفترة يقول للمؤمنين به: { وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ المُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَعْلَمُونَ } [التوبة: 6] . Compare this with the religion of Islam, which came at this time say to the believers by: (One of the pagans, to hear the Word of God and then told him that they were secure people who do not know) [repentance: 6].

    ويخبرنا أيضًا عن بعض أصناف الصقالبة سكان المناطق الشمالية في أوربا، فيقول: لهم أفعال مثل أفعال الهند، فيحرقون الميت عند موته، وتأتي نساء الميت يقطعن أيديهن ووجوههن بالسكاكين، وبعض النساء المحبات لأزواجهن يشنقن أنفسهن على الملأ، ثم تُحرق الجثة بعد الموت، وتوضع مع الميت. He also tells some of the items Alsqalbp residents of the northern areas of Europe, he says: they have acts such as the actions of India, Faihrkon the deceased at his death, come on women, the dead who walk their hands and faces with knives, and some women Almahbat to their husbands Ishnguen themselves publicly, and then burn the body after death, and placed with Dead.

    ويروي ابن فضلان الرَّحَّالة المسلم في القرن الرابع الهجري ما شاهده بنفسه من موت أحد السادة في أوربا، فجاءوا بجاريته لتموت معه، فشربت الخمر ورقصت، وقامت بطقوس معينة، ثم قيدوها بالحبال من رقبتها، ثم أقبلت امرأة عجوز يسمونها: ملك الموت، وبيدها خنجر كبير، ثم أخذت تطعنها في صدرها بين الضلوع في أكثر من موضع، والرجال يخنقونها بالحبل حتى ماتت، ثم أحرقوها، ووضعوها مع سيدها الميت، وهم بهذا يظنون أنهم يوفون السيد حقه من التكريم. Tells the Ibn Fadlan travelers recognized in the fourth century AH what he saw himself from the death of one of the gentlemen in Europe, they came Bjarreth to die with him, drank wine and danced, and the ritual, which would then Kiduha ropes from her neck, then turns to an elderly woman they call it: the Angel of Death, and her own dagger large then took stabbed her in the chest between the ribs in more than one place, men Ikhnqunha rope until she died, and then burnt, and laid with her master dead, and thus think that they meet Mr. right of honor.

    قارن هذا مع ما جاء به الإسلام عن الرقيق، حتى تعرف دينك: جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة t أنّ الرسول r قال: ” مَنْ لَطَمَ مَمْلُوكَهَ أَوْ ضَرَبَهُ فَكَفَّارَتُهُ أَنْ يَعْتِقَهُ “. Compare this with Islam came from the slave, so you know your religion: it was narrated in Saheeh Muslim from Abu Hurayrah t that the Prophet r said: “slave or beat him slapping his expiation is to set him free.”

    وسواءٌ كان هذا الأمر بالعتق على سبيل الوجوب أو على سبيل الاستحباب، فهذه هي نظرة الإسلام السامية لمعاملة الرقيق، وحتى في الحديث عنهم يراعي الإسلام مشاعرهم، جاء في صحيح مسلم أيضًا عن أبي هريرة t قال: قال رسول الله r : ” لا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، كُلُّكُمْ عَبِيدُ اللَّهِ، وَكُلُّ نِسَائِكُمْ إِمَاءُ اللَّهِ، وَلَكِنْ لِيَقُلْ: غُلامِي وَجَارِيَتِي، وَفَتَايَ وَفَتَاتِي “. Whether this liberty as a matter of obligatory or mustahabb, this is the Islamic view of the High Commissioner for the treatment of slaves, and even talk them into account Islam feelings, narrated in Saheeh Muslim also narrated from Abu Hurayrah t said: The Messenger of Allah r: “do not say, any one of you: Abdi and my nation, all of you slaves of God, and all your wives slaves of God, but to say: Gholami and Jarreti, and My man and my girl. ”

    الحضارة المصرية قبل الإسلام Egyptian civilization before Islam
    لقد كانت مصر محتلةً من الرومان منذ هزيمة (كليوباترا) على يد (أوكتافيوس) سنة 31 قبل الميلاد، وكان الاحتلال من قبل الدولة الرومانية الغربية في عهد (أوغسطس قيصر)، وعندما سقطت الدولة الرومانية الغربية سنة 476 ميلادية (أي قبل ميلاد الرسول r بحوالي مائة عام) آلت أملاك الدولة الرومانية الغربية إلى الدولة الرومانية الشرقية. Egypt was occupied by the Romans since the defeat (Cleopatra) by (Octavius) 31 BC, was occupied by the Romanian State Bank during the reign (Augustus Caesar), and when it landed the Romanian State Bank in 476 AD (ie before the birth of the Prophet r about One hundred years) have fallen state property Romanian Bank to the Romanian State East.

    فماذا كان الرومان من الغربيين ثمّ الشرقيين يفعلون في أهل مصر؟ What was the Romans of the Western and Eastern people are doing in Egypt?
    - تحولت مصر إلى مخزن يُمد الإمبراطورية الرومانية باحتياجاتها من الغذاء. – Egypt turned to the store to extend the empire ROMANIAN needs of food.

    - حدث تدهور شديد في مصر اقتصاديًّا وعلميًّا واجتماعيًّا. – Severe deterioration occurred in Egypt, economically, scientifically and socially.

    - فقد المصريون السلطة بكاملها في بلادهم، وإن كان الرومان قد حرصوا على أن يتركوا بعض الرموز المصرية كصورة فقط، وذلك لتجنب ثورة الشعب. – The Egyptians were all power in their country, though the Romans had been careful to leave some Egyptian symbols as a picture only, so as to avoid the people’s revolution.

    - تمّ فرض الضرائب الباهظة جدًّا بمختلف أنواعها على الشعب المعدم، فمنها: – The imposition of high taxes on the very different kinds of impoverished people, including the following:

    * ضرائب عامة على الشعب. * General taxes on the people.

    * ضرائب على الصناعات. * Taxes on industries.

    * ضرائب على الأراضي. * Taxes on the land.

    * ضرائب على الماشية. * Taxes on livestock.

    * ضرائب على المبيعات. * Taxes on sales.

    * ضرائب على أثاث المنازل. * Taxes on home furnishings.

    * ضرائب على المارة من أجل عبور المصري من مكان إلى مكان. * Taxes on pedestrians to cross the Egyptian from place to place.

    * وتجاوزت الضرائب الأحياء -في سابقة تاريخية- إلى الأموات، فلم يكن يسمح بدفن الميت إلا بعد دفع ضريبة معينة (مثل ضريبة التركات، وكأنه لا يكفيهم مصيبة الموت). * Taxes and more than biology – in a historical precedent – the dead, it was not allowed to bury the deceased only after payment of certain tax (such as inheritance tax, as if it is not enough misfortune of death).

    - وفوق كل ذلك الضغط المادي كان التعذيب لأجل المخالفة في المعتقد الديني المذهبي، وإن كان الجميع -كما ذكرنا- تحت مظلة النصرانية الأرثوذكسية. – Above all, the physical strain was torture for the violation of religious belief in religious, but everyone – as mentioned – under the umbrella of the Christian Orthodox Church.

    حضارة الصين قبل الإسلام Chinese civilization before Islam
    وجد في الصين ثلاث ديانات، هي: Found in China’s three religions, namely:

    1- ديانة لاتسو : وقد وضع (لاتسو) هذا ديانة سلبية وغير عملية، فهي تدعو إلى البعد الكامل عن النساء، والزهد الكامل في الدنيا، والانعزال الكامل عن المجتمع. 1 – Religion of Atsu: The situation (for Atsu) this religion and non-negative process, it calls for the full dimension for women, full and asceticism in this world, and total isolation from society.

    2- ديانة كونفوشيوس : ويعدونه من كبار الفلاسفة والحكماء الصينين، وديانته مادية بحتة، حيث تعني بقوانين وقواعد وتجارب، وتشير إلى أن الحياة بصفة عامة شيء بائس، أما من ناحية العبادة فلك أن تعبد ما تشاء: شجرًا، أو نهرًا، أو أيًّا ما كان. 2 – the religion of Confucius: and preparing of the great philosophers and sages Chinese, religion purely material, which mean laws, rules and tests, and suggests that life in general is something miserable, but in terms of worship, then you can worship whatever you want: a tree or a river, or whatever .

    3- ديانة بوذا : وبوذا معدود أيضًا من كبار الفلاسفة والحكماء، وشريعته الوضعية تدعو إلى تعاليم أخلاقية معينة، ولكنها -أيضًا- تدعو إلى الانعزال عن المجتمع، والزهد في الحياة، وقد تحول بوذا مع مرور الوقت من حكيم ومشرّع وضعيٍّ إلى معبود لبعض أهل الصين، وصنعت له التماثيل، وظل يعبد على مدار السنين حتى الآن. 3 – Religion of the Buddha: the Buddha counted also the great philosophers and sages, and his law Status calls to the teachings of a moral, but – well – calls for the isolation from society, and asceticism in life, it has become Buddha with the passage of time from the wise and lawmakers and Put to the god of some of the people of China , and built his sculptures, has been worshiped over the years until now.

    - هؤلاء الثلاثة وضعهم مؤلف كتاب (الخالدون مائة وأعظمهم محمد r ) من القائمة، فجعل كونفوشيوس السادس، وبوذا الخامس، بل إنه لم يتردد أن يقول في وقاحة شديدة: إنّ بوذا يستحق أن يتصدر قائمة الخالدين، ويسبق محمدًا r ، وعيسى u لولا أن أتباع (بوذا) الآن أقل من أتباع رسول الله r ، وعيسى u . – These three and their author (immortals hundred virtuous and Muhammad r) from the list, and started to Confucius VI, and Buddha, the fifth, but he did not hesitate to say in the audacity and very: The Buddha deserves to top the list of immortals, preceded Muhammad r, and Jesus u for the fact that the followers of (Buddha) is now less than the followers of the Messenger of Allah r, and Jesus u. وهذا منطق معوج لا يستقيم مع الفكر السليم، ولا مع منهج الكاتب الذي اختطه لنفسه في كتابه، وهو أن يصنف الخالدين بحسب تأثيرهم في حركة التاريخ وفي مجتمعاتهم، وليس الإيمان بشريعة تدعو إلى الانعزال عن المجتمع مما يغير في حركة الحياة، على عكس ما فعله رسول الله r من تقويم لحركة التاريخ، وتصحيح لمسار أمم بأكملها، ورغم ذلك ما زال منا من يعتقد أنّ هذا الكتاب منصف في حق رسول الإسلام r . This logic crooked be inconsistent with common sense, and with the approach of the writer who forged by himself in his book, which is to classify the immortals according to their influence in the movement of history and in their communities, and Faith is not the law of the calls for isolation from society which is changing in the movement of life, contrary to what he did to Messenger God r from an assessment of the movement of history, and correct the course of entire nations, and although it is still one of us who believe that this book fair in the right of the Prophet of Islam r.

    حضارة الهند قبل الإسلام Civilization of India before Islam
    تميزت الهند بعدة ظواهر، منها: India was characterized by several phenomena, including:

    1- كثرة المعبودات والآلهة ، فكل شيء من الممكن أن يعبد في الهند، فهناك تماثيل لكل شيء، قد يعبدون الأشخاص، والجبال، والأنهار كنهر الكنج الذي يقدسونه، ويعبدون المعادن، ومن أشهر المعادن التي عبدوه: الذهب والفضة، ويعبدون آلات الحرب كالسيف والدّرع، ومنهم من يعبد آلات الكتابة كالقلم والأوراق، وكذلك الأجرام الفلكية، والحيوانات وأكثر حيوان عُبد وعظم في الهند هو البقرة وما زالت إلى الآن، ومن المؤسف أن تجد من الهنود علماء في الكمبيوتر والذرة يعبدون بقرة. 1 – many deities and gods, everything can be worshiped in India, there are statues of all things, may adore the people, mountains, and rivers, like a river Ganges that hallowed Him, and worship metals, and months of minerals to be worshiped: gold, silver, and the worship war machines Ksif Shield, Some of them worshiped machines writing pen and paper, as well as astronomical objects, animals and more animal Abdel-and-bone cow in India is still far, It is unfortunate that Indian scientists find it in your computer and corn worship a cow.

    وقد عبد الهنود حيوانات كثيرة، حتى إنّ بلادهم أصيبت ذات مرة بمجاعة شديدة نتيجة التهام الفئران التي يعبدونها للمزروعات والمحاصيل. The Indians Abdul many animals, so that their country was hit once as a result of severe famine, rats devour crops for which they worship and crops.

    2- الشهوة الجنسية الجامحة : فهم يدَّعون تزاوج الآلهة، كما عبدوا أعضاء التناسل، وتوَّجوا ذلك بارتكاب الكهنة لأبشع الفواحش في معابدهم، وكانوا يعتبرون هذه الفواحش من الدين، أي أنهم كانوا يتقربون لآلهتهم بارتكاب هذه الفواحش. 2 – unbridled libido: Understanding the mating call of the gods, and worship of the genitals, and crowned by committing the most heinous immoral priests in their temples, and they consider that the immorality of the debt, which they had become close to their gods of committing such immoral actions.

    3- الطبقيّة البشعة : قسّم الهنود المجتمع أربع طبقات هي: 3 – class heinous: Department of Indian society four layers are:

    * طبقة البراهمة: وهم الكهنة والحكام. * Class Brahmins: They are the priests and the rulers.

    * طبقة شترى: وهم رجال الحرب. * Layer Stry: They are the men of war.

    * طبقة ويش: وهم التجار والزرّاع. * Wish layer: They are traders and farmers.

    * طبقة شودر: وهم المنبوذون: وهم بحسب التقسيم أحط من البهائم، وأذل من الكلاب، ويصرح القانون بأنه من سعادة شودر أن يقوموا بخدمة البراهمة دون أجر. * Shudder layer: they are untouchables: They are, according to the lowest division of the beasts, and humiliated dogs, and declares that the law of His Excellency shudder that they serve the Brahmins without pay.

    قارن هذا بما رواه ابن ماجه عن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله r قال: ” أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ “. Compare this to the report narrated by Ibn Majah from Ibn Umar, may Allah be pleased with the Messenger of Allah r said: “Give the laborer his wages before his sweat dries.”

    كما أن ليس لطبقة شودر أن يقتنوا مالاً، فإن ذلك يؤذي البراهمة، وإذا همّ شودري أن يضرب برهمي قطعت يده، وإذا همّ بالجلوس إليه كُوِي استه بالنار، ونُفي خارج البلاد، وإذا سبّه اقْتُلع لسانه، وإذا ادعى أنه يعلمه شيئًا سُقي زيتًا مغليًّا، وكفّارة قتل الكلب والقطة والضفدعة والبومة مثل كفارة قتل الشودر سواء بسواء. Also, do not layer shudder to acquire the money, it hurts the Brahmins, if they Chowdhury hit Barhami cut off his hand, and if they sit by the Koi Este fire, and exiled outside the country, and if insulted pulled out his tongue and, if claimed that he knows nothing watering Zeta boiling, and the expiation killing a dog and a cat and a frog and the owl, such as expiation for killing Alcodr alike.

    والأنكى من ذلك أنّ من كان في طبقة من الطبقات لا يستطيع أن يرتقي للطبقة الأعلى، مهما اكتسب من علم أو مال أو جاه. Worse yet, it was in a class of classes can not move up to the top layer, no matter how acquired from the knowledge or money or prestige.

    المرأة في المجتمع الهندي: Of women in Indian society:
    كانت المرأة -أحيانًا- يكون لها أكثر من زوج، وهي في منزلة الأمة حتى لو كانت زوجة لشريف. The woman – sometimes – have more than one husband, is in the status of the nation even if it was the wife of Sheriff. وكان الرجل إذا قامر فخسر ماله، يقامر على امرأته وقد يخسرها فيأخذها الفائز، ويجب أن تقارن هذا بكلام رسول الله r : ” اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا “، ” النِّسَاءُ شَقَائِقُ الرِّجَالِ “، ” خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ “. The man was losing money if you gamble, gambling has been losing his wife, takes it a winner, you should compare the words of the Messenger of Allah r: “Treat women kindly”, “women are the sisters of men”, “The best of the best to his family.”

    - وكان من عادة الهنود أن يحرقوا الزوجة مع زوجها عندما يموت ويدفنوها معه، وإذا لم تفعل المرأة ذلك تبقى أمَةً في بيت زوجها الميت، وتصبح عُرضَةً للإهانات والتجريح كل يوم إلى أن تموت. – It was usually the Indians and burned with her husband when the wife dies, and be buried with him, and if they do not remain, a nation of women in the house of her dead husband, and become vulnerable to insults and slander every day to die.

    اليهود قبل الإسلام The Jews before Islam
    عاش اليهود مضطهدين في آسيا وأوربا وكل مكان وقد تركزوا بالشام في هذا الوقت، ولم يكن لأحدٍ من الناس بمعاشرتهم طاقة. Persecuted Jews lived in Asia and Europe and everywhere has been concentrated in Syria at this time, not for one of the people Bmxthm energy.

    فهم في لحظات الضعف يبدون الخنوع والنفاق والدّس والوقيعة والكيد والكذب، وفي لحظات القوة يبدون التجبر والتكبر والظلم والوحشية والرِّبا. Understanding in moments of weakness seem to subservience, hypocrisy, and to sow intrigues and maliciousness and lies, and in moments of force seem to bullying and arrogance, injustice, brutality and usury.

    ففي سنة (610) ميلادية، انتصر الفرس على الروم { غُلِبَتِ الرُّومُ } [الرُّوم: 2] ، فانقلب اليهود على نصارى الشام، وقد ضعفت جيوش الروم هناك، فخرَّبوا الكنائس، وقتلوا الرهبان، وظهرت لهم شوكة وتكبر لعدة سنوات. In the year (610 AD), the Persians defeated the Romans dominated Roman () [rum: 2], turned against the Jews, Christians, Syria, has been weakened Roman armies there, Fajrbwa churches, and killed the monks, and appeared to them a bone and grow for many years.

    ثم انتصر الروم على الفرس { وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ } [الرُّوم: 3] ، فذهب اليهود إلى هرقل، وتذلّلوا له، وأظهروا الانصياع الكامل له، والتبعية لحكومته، فقبل منهم، وأعطاهم العهد بالأمان، ولكن أتى رهبان الشام، فذكروا لهرقل ما فعله اليهود وقت هزيمة الروم، فغضب هرقل وأراد معاقبة اليهود، ولكن منعه العهد الذي أعطاه إياهم، فجاء رهبان النصارى وقالوا لهرقل: لا عليك من العهد، اقتلهم وسنصوم عنك جمعة كل سنةٍ أبد الدّهر. Then defeated the Roman on the horse (they, after their defeat will be victorious) [rum: 3], went to the Jews to the Hercules, and Tzlloa him, and showed full compliance with it, and the dependence on government, before them, and gave them the Covenant of security, but came monks Sham, mentioning of Hercules has done اليهود وقت هزيمة الروم، فغضب هرقل وأراد معاقبة اليهود، ولكن منعه العهد الذي أعطاه إياهم، فجاء رهبان النصارى وقالوا لهرقل: لا عليك من العهد، اقتلهم وسنصوم عنك جمعة كل سنةٍ أبد الدّهر.

    وهؤلاء هم رفقاء السوء، وبطانة السوء، فقبل هرقل وعذب اليهود عذابًا شديدًا حتى لم يفلت إلا الذي هرب من الشام.

    فقد كان العداء واضحًا وشديدًا بين اليهود والنصارى منذ ادعى النصارى أنَّ اليهود صلبوا السيد المسيح u وقتلوه { وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ } [النساء: 157] ، حتى إن النصارى في عهدهم مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب t عند فتح القدس سنة 16هـ اشترطوا ألاّ يعيش في القدس يهودي، لا يبقى فيها يومًا وليلة، وقد أعطاهم الفاروق عمر العهد بذلك.

    ولكن -سبحان الله- اتفق الآن اليهود مع الأمريكان والإنجليز والفرنسيين وغيرهم، لماذا؟ لأن معركتهم واحدة، وهي المعركة ضد الإسلام.

    تمركز اليهود في زمان رسول الله r في شمال المدينة المنورة، وكانوا -كعادتهم- قومًا غلاظ الطباع، قساة القلوب، منحرفي الأخلاق، يعيشون على الرِّبا، وإشعال الفتن، والتكسب من بيع السلاح، وعلى إيقاع السادة في الفضائح الأخلاقية وتهديدهم بها، وعلى السيطرة على الجهال بكتبهم المحرفة وأفكارهم الضالة.

    الحبشة (أثيوبيا) قبل الإسلام
    كان أهل الحبشة على النصرانية المحرفة، وكانوا يتبعون الكرسيّ البابويّ الإسكندريّ في الدين (المنوفيسية)، فيعتقدون أنّ المسيح هو الله أو هو ابن الله وليس له طبيعة بشرية. وكانت حياتهم بدائية إلى حد كبير، وإن كان لديهم قوة وجيش وسلاح. وفي زمان رسول الله r وبعد البعثة كان يحكمهم رجل لا يظلم عنده أحد وهو النجاشي أصحمة، والنجاشي لقب وليس اسمًا كما يلقب ملك الفرس بكسرى وملك الروم بقيصر وملك مصر بفرعون.

    الأمريكتان قبل الإسلام
    كانت الأمريكتان تعيشان في ذلك الوقت مرحلة طفولة حضارية في حياة بدائية تمامًا، وقد شاهدت آثار السكان الأصليين لأمريكا الذين يطلق عليهم الهنود الحمر وهي آثار بدائية للغاية، وظلت كذلك حتى جاء الأوربيون من المجرمين والأفاكين وأبادوا الملايين من السكان الأصليين، وأقاموا على أشلاء جثثهم الحضارة الأمريكية المعاصرة
    Jews at the time the defeat of the Romans, Hercules became angry and wanted to punish the Jews, but to prevent the Covenant, which gave them, Christian monks came and said to Hercules: Do not you of the Covenant, and I will kill you Snsom Fri every year forever.

    These are bad companions, and bad ones, before the Hercules and tortured Jews severe punishment did not even get out but who escaped from the Levant.

    It was hostility and clear and strong among the Jews and Christians since claimed the Christians that the Jews crucified Jesus Christ u and killed him (and killed him and crucified him, but they almost) [women: 157], so that the Christians in their covenant with the Commander of the Faithful Omar ibn al-Khattab t when you open the Jerusalem in the year 16 AH conditioned not live in Jerusalem, a Jew, do not remain there day and night, gave them Farouk Omar Covenant to do so.

    But – by the grace of God – the Jews has now been agreed with the Americans and the British and the French and others, why? Because one battle, a battle against Islam.

    Concentration of Jews in the time of the Messenger of Allah r in the north of Medina, and they are – as usual – a people strong, foul, cruel hearts, Mnhrvi ethics, living on usury, and provoking, and earn money from the sale of arms to the rhythm of the gentlemen in ethics scandals, threats, and to control fools distorted their writings and thoughts stray.

    Abyssinia (Ethiopia) before Islam
    The people of Ethiopia as a Christian truth, and they follow the Apostolic See of Alexandria in religion (Almnovisip), they think that Christ is God or the Son of God and has no human nature. The primitive life to a large extent, though they had the power, army and weapons. At the time of the Messenger of Allah r and after the mission was ruled by a man he will do harm one which Osahmp Negus and Negus title, not name as he is called King of the Persians Peixry and the king of the Roman Caesar and Pharaoh king of Egypt.

    Americas pre-Islamic
    The Americas living in that time, a childhood civilization in a primitive life completely, I have seen the effects of Native American people who are called Indians These effects are very primitive, and remained so until he came Europeans from the criminals and impostors and exterminated millions of indigenous people, established on the ruins of their bodies American civilization Contemporary

    http://zayani1.wordpress.com

      Current date/time is Mon Dec 11, 2017 3:34 pm